إتحاد الشغل التونسي يرفض محاولات أردوغان المساس بسيادة بلاده

أكد الأمين العام لاتحاد الشغل في تونس نور الدين الطبوبي إن بلاده لا تقبل المساس بسيادتها في إشارة لمحاولات الرئيس التركي رجب أردوغان استغلال تونس للتدخل في الأزمة الليبية.



 

ويعتبر اتحاد الشغل أقدم منظمة نقابية في تونس أساسها سنة 1946 الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد.

 

وقال الطبوبي في كلمة له أمام حشد من التونسيين، أن بلاده أكبر من أردوغان وكل من يواليه في إشارة منه للراشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإخوانية الذي يقوم بزيارة لتركيا أثارت جدلا في بلاده.

 

وأضاف "أن تونس لن تكون أرضا للإرهاب وسيدافع أبناءها عن كل من يعمل ضد مصالحها خاصة بعد أن أصبحت ليبيا مسرحا للتدخل الأجنبي وللميليشيات الإرهابية".

 

وأكد الأمين العام للمنظمة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام أن الحكومات المتعاقبة (حكومات الاخوان) على تونس منذ سنة 2011 هي المتسببة في الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية.

 

ولا تزال زيارة راشد الغنوشي إلى تركيا محط جدل بعد أن أثارت غضب الأوساط السياسية والمدنية في البلاد.

 

وأطلق نقابيون وسياسيون و نشطاء في المجتمع لائحة شعبية على شبكة التواصل الاجتماعي لسحب الثقة من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من على رأس البرلمان 

 

ويشارك في هذه اللائحة أكاديميون وجامعيون لجمع إمضاءات إلكترونية للشعب التونسي تدين المنهج السياسي لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وسياسات الاخوان التقسيمية و الموالية للأنظمة الداعمة للإرهاب.

 

وتجاوزت الإمضاءات الإلكترونية عشرات الآلاف خلال ساعات من إطلاقها على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، ويرجح حسب عديد الملاحظين أن تصل الى أرقام قياسية خلال الأيام القادمة.

 

ويسعى أردوغان إلى الزج بجيشه في ليبيا لإنقاذ مليشيات إرهابية تسيطر على العاصمة طرابلس براعية رئيس وزراء حكومة الوفاق غير الدستورية فايز السراج.