الليرة التركية تدفع ثمن تراجع الاقتصاد

تحول فائض ميزان المعاملات الجارية التركي إلى عجز في نوفمبر/تشرين الثاني بلغ 518 مليون دولار، وفق بيانات المركزي التركي، الإثنين.



 

وزاد الرقم على توقعات رويترز بتسجيل عجز قيمته 0.42 مليار دولار.

 

وفي أكتوبر/تشرين الأول، بلغ فائض ميزان المعاملات الجارية 1.558 مليار دولار.

 

وبلغ إجمالي عجز ميزان المعاملات الجارية لتركيا في 2018 نحو 27.633 مليار دولار.

 

وتراجعت نسبة الصادرات التركية للواردات في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 إلى 87.4% بعدما كانت تبلغ 95.8% في الفترة نفسها من العام الماضي.

 

وقالت بيانات رسمية إن عجز التجارة الخارجية في تركيا ارتفع خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بنحو 232.2 % ليسجل مليارين و234 مليون دولار.

 

 وقال صندوق النقد الدولي، في وقت سابق، إن تيسير السياسة النقدية الذي تنتهجه تركيا قد "مضى بعيدا جدا"، ودعا أنقرة إلى أن تكفل بقاء السياسة المالية حجر زاوية رئيسيا للسياسات.

 

 وفي سبتمبر/أيلول، عدلت أنقرة توقعها لعجز ميزانية 2019 إلى 125 مليار ليرة (21 مليار دولار) من 80.6 مليار ليرة سابقا.

 

الليرة

وسعت البنوك الحكومية التركية لضخ المزيد من الدولار لوقف تدهور العملة المحلية "الليرة" مقابل الدولار بعد اضطرابات السوق، وفق متعاملين.

 

 وخسرت الليرة 11% من قيمتها العام الماضي، وباعت البنوك الحكومية التركية، نحو مليار دولار لوقف تراجع الليرة التركية أمام الدولار.