شارابوفا تغادر مباراة استعراضية في أستراليا بسبب دخان الحرائق

قررت الروسية ​ماريا شارابوفا​ لاعبة كرة المضرب عدم اكمال المباراة الاستعراضية في ​كويونغ​، احدى ضواحي مدينة ملبورن الاسترالية، بسبب الدخان المتصاعد من الحرائق التي ضربت شرق البلاد.



وطلبت النجمة البالغ 32 عاما وقتا مستقطعا عندما كانت متعادلة في المجموعة الثانية 5-5 (بعد خسارتها الاولى 6-7) مع الالمانية ​لاورا سيغموند​، زاعمة ان "اللاعبات يتنشقن الدخان".

وكانت إدارات الإطفاء في أستراليا أعلنت نجاحها في كبح أقوى "حريق ضخم" عرفته البلاد والذي بقي لثلاثة أشهر خارجاً عن السيطرة، فيما يتوقع أن يبدأ هطول الأمطار قريباً في المناطق المنكوبة.

وأدى دخان الحرائق المتسبب في تدهور نوعية الهواء في ملبورن الى تعليق منظمي بطولة استراليا المفتوحة التمارين المقررة الثلاثاء تمهيدا لاولى البطولات الاربع الكبرى التي تنطلق الاثنين المقبل.

ووصفت شارابوفا التي لعبت بمساعدة ضمادة لاصقة لتسهيل التنفس، ظروف اللعب بالـ"قاسية"، موضحة انها عانت "نوبات سعال" في نهاية المجموعة الثانية.

قالت حاملة لقب 5 بطولات كبرى والتي تراجعت الى المركز 145 عالميا بسبب معاناتها مع الاصابات "طلب منا حكم الكرسي ان نخوض شوطا اضافيا. من وجهة نظري كان القرار الانسحاب حكيما".

وحصلت شارابوفا على دعوة من المنظمين للمشاركة في أستراليا المفتوحة. من جهتها، وصفت سيغموند الدخان بانه "اخترق بُنيتي، هذه أول مرة ألعب في ظروف مشابهة وأقر باني شعرت بها في المجموعة الثانية".