صدمات في ترشيحات أوسكار 2020.. وتجاهل غير مفهوم لجينيفر لوبيز

صدمات في ترشيحات أوسكار 2020.. وتجاهل "غير مفهوم" لجينيفر لوبيز

أعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة القائمة الرسمية لمرشحي الأوسكار هذا العام، ليحمل الإعلان مفاجأة سارة للبعض، وصدمة قاسية لآخرين.



 

ووفقا لمجلة "بيبول" الأمريكية، جاء التجاهل المتعمد للمغنية والممثلة اللاتينية جينيفر لوبيز، ليشكل صدمة للجمهور والنقاد على حد سواء، إذ فشلت الممثلة ذات الـ50 عاما في الترشح لقائمة أفضل ممثلة مساعدة هذا العام.

 

تضمنت قائمة المرشحات لأفضل ممثلة مساعدة لعام 2020: فلورينسا بف عن فيلم Little Women (نساء صغيرات)، لورا ديرن عن Marriage Story (قصة زواج)، سكارليت جوهانسون عن Jojo Rabbit (جوجو رابيت)، مارجو روبي عن Bombshell (القنبلة)، وأخيرًا كاثي بيتس عن Richard Jewell (ريتشارد جيويل)، والتي جاء ترشحها مفاجأة.

 

كان من المتوقع أن تقتنص "لوبيز" ترشحا سهلا لأوسكار هذا العام، خاصة بعد ترشحها لجوائز النقاد جولدن جلوب، وجائزة نقابة ممثلي الشاشة عن دورها في فيلم Hustlers (محتالون)، والذي طرح شهر سبتمبر/أيلول الماضي بإيرادات وصلت إلى 33.2 مليون دولار، مشكلًا أكبر افتتاحية في تاريخ أفلام لوبيز على الإطلاق.

 

لم تكن هذه هي الصدمة الوحيدة في قائمة ترشيحات الأوسكار، إذ فشلت مغنية البوب الأمريكية الشهيرة بيونسيه في تلقي أي ترشيحات عن دورها في فيلم The Lion King (الأسد الملك).

 

كان من المتوقع أن تتلقى أغنية Spirit للمغنية بيونسيه من فيلم الأنيميشن "الأسد الملك" ترشيحا هذا العام، عن فئة أفضل أغنية أصلية، إلا أنها لم تنجح في التغلب على المنافسة القوية، لتخرج من السباق مبكرا.

 

واحدة من أكبر صدمات هذا العام كانت غياب فيلم الأنيميشن الأعلى إيرادات في التاريخ عن سباق الأوسكار، إذ تجاهلت الأكاديمية الجزء الثاني من سلسلة Frozen "فروزن 2"، فيما جنى فيلم نتفليكس Klaus "كلاوس" ترشيحا غير متوقع.

 

فيلم الدراما The Farewell (الوداع) كان من الأفلام التي تجاهلتها الأوسكار أيضا، رغم حصده أكثر من جائزة في موسم الجوائز السينمائية، من بينها جولدن جلوب أفضل ممثلة كوميدية للممثلة الكورية أوكوافينا، لتخلو القائمة تماما من أي اعتراف بقيمة الفيلم وأداء أوكوافينا المبهر.

 

في سياق متصل، نجح فيلم "نساء صغيرات" للمخرجة جريتا جرويج في لفت نظر الأكاديمية على عكس المتوقع، إذ نال أكثر من ترشيح، من بينها أفضل فيلم وأفضل ممثلة، فيما فشلت "جرويج" في نيل ترشيح عن فئة أفضل مخرج.

 

الممثل إيدي ميرفي والممثل آدم ساندلر أيضا فشلا في اقتناص أي ترشيح هذا العام، رغم العودة القوية بفيلمي: Dolemite Is My Name (دولميت هو اسمي)، وUncut Gems -على الترتيب- ومثلهما الممثلة السمراء لوبيتا نيونجو فشلت في تلقي ترشيح عن دورها في فيلم الرعب Us (نحن).

 

المثير للدهشة أيضا ترشح سكارليت جوهانسن عن فئتي أفضل ممثلة عن فيلم (قصة زواج) وأفضل ممثلة مساعدة عن فيلم (جوجو رابيت)، للمرة الأولى في مسيرتها الفنية.

 

وتقام الدورة الـ92 لحفل الأوسكار هذا العام، 9 فبراير المقبل على مسرح دلبي.