لطالما كنت حكيما يا سيادة المحافظ

لطالما كنت حكيما يا سيادة المحافظ

لطالما كنت حكيما يا سيادة المحافظ



 

كثير من المواطنين والناشطين انتقدوا حفاوة استقبال محافظ حضرموت، للصحفي فتحي بن لزرق.. ويتساءل البعض لماذا رجل بحجم البحسني يستقبل رجلا مثل فتحي بالرغم من أنه وصف النخبة وقائدها وصفا بذيئا من قبل؟

أعتقد أن الزاوية التي ينظر البحسني للأمور من خلالها مختلفة عن تلك التي ينظر من خلالها المتحدثين.

أولا يجب أن نعرف أن كل إنسان يصيب ويخطئ، والبعض يتمادى في الخطأ، إلا انه يظل مخطئا. ولا يخفى علينا أن كل مسؤول تقلقه وتؤرقه البلبلة الإعلامية، وفتحي بن لزرق ليس أي شخص، فله شعبية كبيرة ومتابعين بالآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي.

المغزى من كل هذا ما يلي:

إن كان فتحي يتعمد الاساءة في السابق، فلا أظن أنه سيتعمدها في المستقبل، والمحافظ لطالما كان رجلا حكيما في كل تصرفته.

ولعل هذه الاستضافة التي كانت محل انتقاد وسخرية الكثيرين؛ فيها خير للمحافظة لدرء لكثير من الفتن التي لا يعلمها إلا الله وحده.

والله من وراء القصد.