قائد الجيش الوطني الليبي يحشد القوات لتحرير طرابلس من الإرهاب

المشير حفتر
المشير حفتر

عقد المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطنى الليبي، اجتماعا مع أمراء غرفة عمليات المنطقة الغربية في مقر القيادة العامة  بالرجمة في بنغازى، وذلك لمتابعة سير العمليات العسكرية بشكل مباشر ولإعطاء التعليمات والتوجيهات الأخيرة لتحرير العاصمة.



بالتزامن مع هذه الاستعدادت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الثلاثاء استعداد بلاده لتقديم الدعم العسكري إلى حكومة الوفاق الليبية، برئاسة فايز السراج إذا طلب الأخير ذلك.

وقال أردوغان فى مؤشر على التصعيد المتعمد فى دولة الجوار العربى لمصر، إنه مستعد لإرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت ذلك الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

كما أضاف في تصريح نقله التلفزيون "فيما يتعلق بإرسال جنود ... إذا قدمت لنا ليبيا مثل هذا الطلب، فيمكننا إرسال أفرادنا إلى هناك، خصوصاً بعد إبرام الاتفاق الأمني العسكري"، في إشارة إلى اتفاق وُقع الشهر الماضي مع حكومة الوفاق.

في المقابل، أبدى البرلمان الليبي استنكاره لتصريحات الرئيس التركي. وقالت لجنة الدفاع والأمن القومي النيابية في بيان إنها تدين بأشد العبارات تصريحات الرئيس التركي عن استعداده لإرسال قواته إلى ليبيا. وطالبت جامعة الدول العربية بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك.

كما دعت الجامعة العربية للانعقاد العاجل لاتخاذ موقف لمواجهة "الغزو التركي" لليبيا.

إلى ذلك، أكدت أن ليبيا "لن تكون بوابة لرجوع الدولة العثمانية للوطن العربي". وطالبت القوات الليبية المسلحة باستهداف أي تحرك للقوات التركية داخل المياه الإقليمية أو الأجواء والأراضي الليبية، مضيفة أن "أي جسم أو مكان يستخدم عسكريا للجانب التركي يعتبر هدفا مشروعا للقوات المسلحة الليبية".