أكاذيبهم توحد الحضارم 

أكاذيبهم توحد الحضارم 

في الاوان الاخيرة روجت شائعات هنا وهناك عن اعتزام المشير هادي الرئيس الشرعي الوحيد المعترف به أصدار قرار بتقسيم حضرموت الى محافظتين وهو مشروع قديم واليوم تتم أثارته من قبل أناس تسعى من خلف هذه الأثارة الى اشغال ا الحضارم  عن مايدور في الساحة من حراك سياسي حول مستقبل اليمن اولا



وثاني محاولة يائسة الى الاساءة الى شخصية وكيل الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري  وفي نظري أن من يقف وراء مثل تلك الاشاعات لايملك القدر الكافي من الدهاء والمكر السياسي بل أثبت انه في قمة الغباء والجهل لنه لم يحسن اختيار التوقيت والشخص الذي يمكن أن يستخدم اسمه في ترويج مثل هكذا اشاعات  ففشل حتي في الكذب فشلا ذريعا  ثما فشل في اختيار نوع الاشاعة لن الحديث عن تقسيم حضرموت لن يشغل الحضارم ويفرقهم بل العكس صحيح أن تسريب خبر تقسيم حضرموت سوف يستفز مشاعر الحضارم  ويجمع شتاتهم  ويوحد  كلمتهم من أجل وحدة حضرموت خصوصا أن تسريب هذا الخبر جاء بعد اللقاء الذي عقده ابناء حضرموت في الرياض وقالوا فيه كلمتهم لا للتبعية والتهميش والضم والالحاق وأن تسريب مثل تلك الاخبار والشائعات لن تنطلي على الحضارم  بل تزيدهم اصرارا على التمسك بكافة حقوقهم السياسية والاقتصادية والجغرافية .    

فهل يعي هؤلاء حقيقة الأمر ويدركون أن حضارم اليوم قد تعلموا الدرس من تجارب الخمسون عاما التي مضت وأن العودة الى الماضي القريب أمر مستبعد بل مستحل وهل يعي هؤلاء انهم بهذا الجهل والغباء وأكاذيبهم تلك قد قدموا خدمة كبيرة لحضرموت  وابنائها ويكفي أن تلقي نظرة على وسائل التواصل الاجتماعي لترى الرفض العارم من ابناء حضرموت لمثل هذا الخبر وعلى جميع مشاربهم وميولهم السياسية توحدوا ليقولون لا لتقسيم حضرموت ويعلنوا تمسكهم بوحدة حضرموت وأنهم على استعداد للوقوف في وجه هذا التقسيم .