الثقل الذي يستند عليه البحسني !

الثقل الذي يستند عليه البحسني !

بعيدا عن ضجيج المسيسين، ونعيق المغردين، وشَاءَ من شَاءَ تقبل الحقيقة، وأبى من أبى، فليس لهذه الصورة دلالة، غير ان #قوات_النخبة_الحضرمية وجميع قوات المنطقة العسكرية الثانية شريك دولي فعّال في الحرب على الإرهاب.



 

ولكن قبل ان نتعمق حول مضمون هذه الصورة، يجب ان يعرف من لم يعرف، أن زيارة السفير الامريكي كريستوفر هنزل الى حضرموت اليوم الإثنين (الموافق 18 نوفمبر 2019)، لم تكن هي الزيارة الاولى له الى حضرموت ولم يكن لقاءه باللواء البحسني هو الاول، فقد سبق ذلك زيارة له لحضرموت بصحبة السفير السعودي محمد آل جابر في نوفمبر 2018، ولقاء آخر جمعه مع البحسني في العاصمة السعودية الرياض في اكتوبر الماضي من العام الجاري، وعقب ذلك لقاءات اخرى مع عدد من سفراء دول العالم،  من بينها بريطانيا وفرنسا والصين وغيرها.

 

والواقع يقول ان هذا أمر طبيعي، فقد اصبحت حضرموت محط انظار المجتمع الدولي، بعد الإنتصارات التي حققها البحسني وقواته على قوى الإرهاب وفرضه الأمن والإستقرار على مدى ثلاث سنوات، استطاع خلالها ان يقدم قوات نظامية يحتدى بها في الإنضباط والجاهزية القتالية العالية.

 

ولكن زيارة السفير الامريكي اليوم الإثنين (18 نوفمبر 2019) الى #حضرموت، حملت إلى جانب الإهتمام الامريكي بالمنجزات الامنية التي حققها البحسني وقواته،رسالة واضحة وقوية لكل المشككيين والمتشائمين الذين يحاولون ازاحة البحسني عن المشهد تماما لإسباب قد تكون سياسية سياسية وايدولوجية.

 

وهي دون شك صفعة قوية يوجها المجتمع الدولي للمتحاملين على #البحسني مفادهها "ان الجنرال فرج سالمين البحسني رجلنا الأول الذي يحاط اليوم  بدعم دولي واقليمي، وتوافق سياسي كبير من قبل دول اللجنة الرباعية حول اليمن (امريكا، بريطانيا، السعودية، الامارات)، وأننا في هذه الدول بمثابة الثقل الكبير الذي يستند عليه البحسني، ولن يستطيع طرف من الاطراف المتصراعة بداخل المشهد اليمني، ازاحته مهما استعانوا بحجج واسباب".

 

يملآ كيانك الفخر والانتعاش لحظة ان يكبر الزمن ذاته ليقدم لنا القاضية الفاضله افراح بادويلان الجادة ذات المكانة الرفيعة والتي ترفع التوازن فينا ولنا والاجمل ان تكون هذه القاضية والمثقفة والشخصية الاجتماعية قد اسرعت الخطى في مسار الثقة والامتياز المكتمل وتنال رئاسه لجنة مكافحة الفساد,هذا.الفساد الذي له  فرق شتى ويكثر انصاره , وحين تبحث عن من حولك قلما يآتي صوت مؤنسا في بحر يعج بمراكبهم ولن تمتد يدا في عالم الاشباح.

هنا كانت افراح بادويلان المرآة الناضجة والكاتبة والانسانة وقبل كل شئ صاحبة المبدآ  من حيث الجرآة المواجهة لخصم لاتعرفه ولامكان له..وجدت نفسها وجها لوجه كفارس انبرى في الميدان وخلفها كل السفن قد احرقت.

في حديثي معها اليوم بشركة النفط الوطنية بعد زيارة تكرمت والتقت قيادتها هناك.بدآنا من  الاتجاه الذي تبحر فيه سفينتها والموج من كل جانب وماحيك ضدها وكما قالوا وخرجت صاحي ,وبين وعلى قدر اهل العزم تآتي العزائم.. وجدتها امرآة من هذا الزمان بها الجلد والصلابة وكثير من التفاؤل.. وكآنما لسان حالها ينطق ومن النوايا وعلى العمل والمروءة عازمين.

 

وهي كذلك مابدت واجتهدت هذه القاضية الفاضلة والنبيلة  افراح بادويلان .