مقتل 92 مدنيا منذ بدء الهجوم التركي على سوريا

مقتل 92 مدنيا منذ بدء الهجوم التركي على سوريا

ذكرت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 92 مدنيا قتلوا في الشمال والشمال الشرقي من سوريا، منذ بدء الهجوم التركي.



 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم المفوضية روبرت كولفيل، في تصريح صحفي بجنيف، أن المدنيين ما زالوا يدفعون ثمنا باهظا بسبب الأعمال العدائية المستمرة في سوريا، مبينا أن المفوضية تحققت حتى الخامس من شهر نوفمبر من مقتل وجرح عشرات السوريين في حوادث منفصلة لحد كبير، ومتزامنة في شمال شرق سوريا وشمال غربها.

 

وقال كولفيل إن حوادث القتل تسببت فيها الضربات الجوية والغارات الأرضية، وبشكل متزايد نتيجة لما يبدو أنه استخدام عشوائي للأجهزة المرتجلة المتفجرة، والعبوات الناسفة في المناطق المأهولة بالسكان، بما في ذلك الأسواق المحلية.

 

من جانب آخر، أكد المتحدث الرسمي باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع الأمم المتحدة يانس لاركيه أن الخطة الشاملة للاستجابة الإنسانية في سوريا تتطلب ما يقرب من 3.3 مليار دولار أمريكي، وهي تمول حاليا بـ52% من هذا الطلب.

 

وأوضح أن الخطة الشاملة للاستجابة الإنسانية في سوريا تلقت ما يزيد قليلا عن 1.7 مليار دولار، لدعم برنامج الصحة الإنجابية حتى الآن.

 

كما أشار إلى أن إجمالي التمويل الإنساني لمواجهة الأزمة داخل سوريا، سواء لمشاريع برنامج لخطة الاستجابة الإنسانية أو خارجها، يبلغ 4.7 مليار دولار.

 

وبدأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عملية عسكرية في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي على الأراضي السورية، تسببت في أزمة إنسانية جديدة بسوريا، مع نزوح نحو 300 ألف مدني، إلى جانب مئات القتلى والجرحى أغلبهم من المدنيين.

 

وقوبل الهجوم التركي بعاصفة من الإدانات الإقليمية والدولية، كما أوقفت العديد من الدول الأوروبية تصدير الأسلحة إلى تركيا، على خلفية الهجوم الذي أدى إلى فرار العديد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي من مخيمات المنطقة.