الأمم المتحدة: مقتل 269 شخص خلال احتجاجات العراق 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكدت الأمم المتحدة أن 269 شخصاً على الأقل لقوا مصرعهم خلال احتجاجات العراق التي قُمعت بشدة من قبل قوات الأمن، في الوقت الذي ارتكبت فيه ميلشيات تابعة لإيران عمليات قتل متعمدة.



وتم إبلاغ مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف اليوم الجمعة بمقتل 5 متظاهرين الليلة الماضية أمام مبنى حكومة البصرة.

وبالإضافة إلى القتلى، تم تسجيل ما لا يقل عن 8 آلاف مصاب، من بينهم رجال أمن وعسكريون، في الفترة ما بين أول أكتوبر و7 نوفمبرالجاري.

وقال المتحدث باسم مفوضية حقوق الإنسان، روبرت كولفيل، إن "العدد الدقيق للضحايا أعلى من ذلك بكثير. وقد أصيب معظمهم بالذخيرة الحية التي أطلقتها قوات الأمن والعناصر المسلحة، التي وصفها الكثيرون بأنها مليشيات خاصة".

وأضاف أن آخرين عانوا من "استخدام غير ضروري وغير متناسب وغير ملائم لأسلحة أقل فتكا، مثل الغاز المسيل للدموع".

وتتابع وكالة الأمم المتحدة أيضا شكاوى عديدة بشأن اعتقال ليس فقط متظاهرين وناشطين، ولكن أيضاً مدونين على وسائل التواصل الاجتماعي، رغم أنها قالت إنها تواجه حالة من "عدم الشفافية" مما يجعل من الصعب المضي قدماً في هذه التحقيقات.

وبالإضافة إلى هذه الاعتقالات، ظهرت تقارير تكشف عن حالات اختطاف لمتظاهرين، ولمتطوعين أتوا إلى الاحتجاجات لمساعدتهم.

وأردف كولفيل "يجب التحقيق في كل هذه الشكاوى بسرعة، وعلينا توضيح مكان المختفين ومعرفة من هم المسؤولون".

ويذكر أن آلاف العراقيين يتظاهرون منذ مطلع أكتوبر الماضي في الشوارع بسبب تدهور الخدمات العامة وغياب الحلول تجاه الوضع الاقتصادي المتردي نتيجة لما يصفه المحتجون بالفساد السياسي.