رئيس الجمعية الوطنية في الانتقالي الجنوبي: "اتفاق الرياض" خطوة نحو إنهاء الحرب

اللواء أحمد سعيد بن بريك
اللواء أحمد سعيد بن بريك

أن توقيع اتفاق السلام بين حكومة الرئيس هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي في الرياض برعاية سعودية بعد أحداث عدن الدامية في الأول من أغسطس/ آب الماضي، التي سيطر خلالها الانتقالي على المرافق الحكومية وقصر الرئاسة وراح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح



 هل يبعث هذا الاتفاق الأمل لإحلال السلام في ربوع اليمن شمالا وجنوبا... حول تفاصيل "اتفاق الرياض" وموقف المجلس الانتقالي اليمني من حزب "التجمع الوطني للإصلاح" ووزير الداخلية الحالي والتعاون مع القوى السياسية الجنوبية الأخرى وتشكيل الحكومة الجديدة والموقف من الحوثيين وقضية الجنوب والوضع القانوني للمجلس الانتقالي بعد المشاركة تحت مظلة الشرعية، وغيرها من الملفات المهمة ووفقا للحوار الذى أجرته  "سبوتنيك" مع اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية، القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي. إلى نص اللقاء...

 ما هي المكاسب التي حققها المجلس الانتقالي الجنوبي من توقيع اتفاق الرياض بعد شهرين من المفاوضات في جدة مع الحكومة اليمنية؟

المجلس الانتقالي بتوقيعه على هذا الاتفاق حقق ثلاثة أهداف أولها، إعادة الاعتبار للتحالف العربي في اليمن بشراكة المجلس الانتقالي معه، حيث أن المجلس والتحالف استطاعوا تحرير ثمانين بالمئة من الأراضي اليمنية التي سيطر عليها الحوثيون في العام 2015، وهذا يعد مكسبا كبيرا للانتقالي والتحالف والشرعية بقيادة عبد ربه منصور هادي.. والمكسب أو الهدف الثاني هو تخطي مرحلة تهميش القضية الجنوبية والمجلس الانتقالي ودوره، والذي كانت قوى سياسية وحزبية معروفة "لا داعي لذكرها" تقوم به، تلك الاتفاقية أوجدت اعتراف محلي وإقليمي ودولي معلن في جميع وسائل الإعلام بالمجلس الانتقالي، كما أن الاتفاقية حددت قوة وجود المجلس في التفاوض والحضور الفعلي في المفاوضات النهائية القادمة بجانب الشرعية في مقابل الحوثيين.

 بعد توقيع الاتفاق مع الشرعية… ماذا عن المناهضين والرافضين للمجلس الانتقالي كممثل وحيد حامل للقضية الجنوبية؟

المكونات السياسية التي تدعي عدم رضاها عن توقيع الاتفاقية مع الحكومة وإفراد المجلس بالتوقيع، نود التوضيح أن المجلس في العام الماضي 2018 والعام الحالي 2019 أقدم على إجراء حوار جنوبي واسع بما فيه الجنوبيين في الشرعية، وضم الحوار حوالي 42 مكون وشخصية اجتماعية من الجنوبيين وهذا مسجل، وقد كنت رئيسا للجنة الحوار خلال عام ونصف، وتفاهمنا خلال تلك الفترة على الأسس والمبادئ والشراكة من أجل تحقيق الهدف وهو استعادة الدولة الجنوبية والحرية والاستقلال، أما المكونات التي ترفض الانتقالي وتكيل الانتقادات فهى تابعة للشرعية أولا، ويجب أن تدخل في حسابات مكونات الشرعية، المكونات الأخرى التي لم تذكرها الشرعية ولم نذكرها نحن فهى محسوبة على "الحوثيين" كقوى حراكية منضوية في إطار نمط وتوجه الحوثيين في المرحلة السابقة وحاليا، ونحن في المجلس الانتقالي نرفض كل من يقف ضد إرادة الجنوبيون، وسنواجهه بأي طريقة كانت سياسية أو عسكرية.

 كيف قسم اتفاق الرياض السلطة بينكم وبين الشرعية؟

 المجلس الانتقالي طرح أولوية لتصحيح وهيكلة الشرعية، باعتبار أننا كقيادات جنوبية وقبل تشكيل المجلس الانتقالي كنا في الشرعية وقاتلنا تحت لواء الشرعية ولواء التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات، وبالتالي ما تحقق من إنجازات على الأرض من دحر القوى التي انقلبت على الشرعية "الحوثيين" سواء على أرض الجنوب أو أرض الشمال في الساحل الغربي أو غيرها من المناطق لم يكن بدافع المناصب في وقتها، وبالتالي مسألة تقسيم المناصب بعد الاتفاق ليست من أولويات قيادة المجلس، نحن خلال السنوات الخمس الماضية أخذنا مجموعة من المواقف أضعفت التحالف وأضعفت الشرعية، وأردنا من خلال اتفاق الرياض نصحح الوضع بهيكلة ومكافحة الفساد داخل الشرعية، وتحديد التوجه القادم لتقسيم السلطة على ضوء اتفاقية الوحدة الأولى في مناصفة المناصب داخل الحكومة بالنسبة للجنوبيين والشماليين، ونحن في الانتقالي ووفقا للاتفاق ستكون هناك لجنة لاختيار تلك المناصب الوزارية وما دونها في إطار لجنة يشرف عليها التحالف العربي أو السعودية بشكل مباشر بصفتها الدولة الراعية للاتفاق بشكل رئيسي.

 وماذا عن تقسيمات الوزارات السيادية في الحكومة؟

 المناصب السيادية في الحكومة القادمة ستكون أيضا بالمناصفة، كما هو الحال بالنسبة للمناصب الوزارية، فإذا كانت الدفاع للشمال فستكون الداخلية للجنوب وهكذا، وهناك دور كبير لعبته السعودية للوصول إلى الاتفاق رغم ظهور الكثير من العقبات خلال فترة التفاوض، لأن بعض القوى شعرت أنها ستفقد مصالحها وهيمنتها على القرار السياسي، فشرعت في وضع العراقيل.

بعد مشاركتكم في الحكومة... هل انتهى دور المجلس الانتقالي؟

المجلس الانتقالي وعاء لكل الجنوبيين وعبر عن إرادتهم خلال مفاوضات جدة واتفاق الرياض، وما تحقق بالنسبة للجنوبيين والمجلس هو اعتراف بوجوده الشرعي في إطار الشرعية حاملا أهداف الجنوب وإن كان قد تم تأجيل طرحها بشكل قوي إلى أن يتم تحقيق التسوية النهائية في عموم اليمن على طاولة الحوار بعد ايقاف الحرب مع الحوثيين.

ما هي الصفقة القانونية التي اكتسبها المجلس الانتقالي بعد اتفاق الرياض؟

الاتفاق شرعن المجلس الانتقالي ككيان سياسي ووعاء لكل المكونات السياسية الجنوبية وقضيتهم الرئيسية وإن كان هذا الهدف مؤجل لبعض الوقت لحين إيقاف الحرب وبدأ التفاوض مع الحوثيين لتأتي المفاوضات النهائية لتكون جوهر المشاكل التي أحدثت الحرب هى القضية الجنوبية وكيفية حلها، وبالتالي سيتفق المجلس الانتقالي مع مكونات الشمال على طريقة الحل، وإن كنا نعتقد أن الطريقة المثلى للحل هى "فك" الارتباط وبقاء العلاقات الثنائية مع الشمال مثلها مثل الدول العربية الأخرى دور الجمعية الوطنية خلال الفترة القادمة…

 هل سيكون تشريعيا؟

 المجلس الانتقالي له مؤسسات، والجمعية الوطنية هى إحدى تلك المؤسسات