أنشطة مؤسسات المجتمع المدني الإيجابية في حضرموت.. يرصدها "اليمن العربي" في تقرير

حضرموت
حضرموت

لعبت مؤسسات المجتمع المدني في حضرموت، دورا إيجابيا في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها بلادنا، فقد قدمت خدمات على مختلف الأصعدة خففت الكثير من المعانات على المواطنين، وطلبة العلم.



 

وتقدم مؤسسات المجتمع المدني في حضرموت الدعم المادي والمعنوي للأسرة الفقيرة والمواطن الحضرمي، وفق إحصائيات تجريها المؤسسات لضمان وصول مساعداتها للمحتاجين.

 

كما تقوم مؤسسات المجتمع المدني في حضرموت بدعم المشاريع التنموية لا سيما في القرى النائية، تمثلت في دعم مشاريع نياه وحفر الآبار وشراء مضخات مياه تعمل بمنظومة الطاقة الشمسية.

 

إلى ذلك، تدعم مؤسسات المجتمع المدني في حضرموت طلبة العلم وتوفر لهم الدعم المالي والمنح الدراسية للابتعاث للدراسة في الخارج.

 

كما أنها تدعم الطلبة للدراسة الجامعية في الجامعات اليمنية الحكومية والخاصة، في اطار حرصها على دعم التعليم وفق إمكانياتها المتاحة.

 

وليس ذلك فقط، فقد دعمت كثير من مؤسسات المجتمع المدني في حضرموت الأعراس الجماعية، وقدمت لهم مساعدات مالية وحدت من تفشي ظاهرة العنوسة والعزوف عن الزواج.