إيران تتراجع عن تخصيب اليورانيوم بفتوى أنه "محرم شرعاً"

إيران
إيران

 تراجعت إيران عن زيادة تخصيب اليورانيوم، في إطار تصعيدها رداً على العقوبات الإقتصادية التي فرضها الولايات المتحدة الأمريكية ,



 

وجاء التراجع بالتزامن مع أعلان المرشد الإيراني علي خامنئي، الأربعاء أنه أفتى وقرر عدم السماح بتصنيع الأسلحة النووية باعتبارها محرمة وفق التعاليم الإسلامية.

 

وأضاف خامنئي، في كلمة له خلال استقباله عددًا من النخب والمتفوقين علميًا في إيران، ”قررنا بحزم وشجاعة عدم المبادرة إلى تصنيع السلاح النووي وامتلاكه رغم استطاعتنا ذلك“.

 

وأوضح أنه ”يعتبر استخدام السلاح النووي حرامًا وفق تعاليم الشريعة الإسلامية“، متسائلاً ”لماذا نصنع ونمتلك شيئًا يحرم علينا استخدامه“.

 

وشدد خامنئي على ”ضرورة استمرار وتطوير الحركة العلمية في إيران“، مشيرًا إلى أن ”التطور العلمي الحاصل أسهم في زيادة القدرة الدفاعية، والعلاج الطبي المتقدم ومكافحة الأمراض، وقضايا الهندسة التقنية، والتكنولوجيا الحيوية وإنتاج منتجات التكنولوجيا النانوية الدائمة والتكنولوجيا النووية السلمية“.

 

وانسحبت واشنطن في 2018 من الاتفاق النووي مع إيران، معتبرة أن هذا الاتفاق سيئ للغاية ولا يمنع النظام من الحصول على الأسلحة النووية.

 

إلى ذلك أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أن البرنامج النووي الإيراني "عاد إلى وضع ما قبل الاتفاق"، مؤكدا على "زيادة إنتاج أكثر من نسبة 3.5 في المائة من اليورانيوم المخصب إلى 5 إلى 6 كيلوغرامات في اليوم".

 

وقال صالحي في مقابلة مع التلفزيون الإيراني الرسمي الثلاثاء، إن إيران ستقدم قريباً مجموعة من 30 جهازا للطرد المركزي من نوع IR-6 خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع القادمة كآخر التطورات في برنامجها النووي".

 

كما أضاف أن جزءاً جديداً من مفاعل الماء الثقيل في أراك بوسط إيران سيبدأ تشغيله خلال الأسبوعين المقبلين".