تفاصيل - تحرير الدرماء بالضالع وتعاون حوثي إخواني بالمعارك بدعم قطري إيراني "خاص" 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

حررت القوات الجنوبية، منطقة الدرماء في محافظة الضالع، بعد صد الهجوم الثاني للمليشيات الحوثية الاصلاحية الإرهابية في جبهة الريبي  بحجر شمال غرب الضالع. 



وذكرت المصادر لمراسل "اليمن العربي" انالدرماء بيد أفراد اللواء الأول مقاومة والوحدات الفرعية من الجيش الجنوبي المرابط في المتارس والخنادق في الخطوط الأمامية في جبهة  الريبي بحجر الواقعة شمال غرب محافظة الضالع بعد أن صدت هجوم فاشل للمليشيات الحوثية الإصلاح الجناح العسكري للإخوان المسلمين  الإرهابية المدعومة إيرانيا و قطريا، في معركة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة استمرت اكثر من ساعتين. 

وحقق فيها أبطال الجيش الجنوبي انتصارا كبيرا هو الثاني ، يأتي بعد ساعة واحدة فقط من تحقيق الانتصار الأول في جبهة شخب الذي قدم خلالها ملحمة بطولية يسجلها التاريخ وتضاف إلى سلسلة من الملاحم والانتصارات العظيمة التي حققها أبطال القوات المسلحة الجنوبية في كافة الجبهات. 

وذكر مصدر عسكري في جبهة الريبي بحجر أن سلاح الدروع قصف وبكثافة حصون ومتارس و أوكار المليشيات المجوسية ومليشيات حزب الإصلاح التابع للجناح العسكري التابع للإخوان المسلمين الذي دخل خط المواجهة مع المليشيات الحوثية في كافة جبهات القتال،تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد ، وأبطال الجيش الجنوبي يكبرون وسط  الدرماء التي سيطرت عليها قبل ساعات ، و لازالت المعارك مستمرة في جبهات الضالع منذ مساء أمس حتى هذه اللحظات والقوات الجنوبية تخوض أشرس المعارك و في تقدم. 

إلى ذلك، شنت القوات الجنوبية أعنف قصف منذ اسابيع تصد هجوم للمليشيات الحوثية الإرهابية في جبهة شخب شمال غرب قعطبة. 

وفي التفاصيل، صدت القوات الجنوبية المرابطة في جبهة شخب الواقعة شمال غرب مديرية قعطبة شمال محافظة الضالع هجوما للمليشيات المتحالفة الحوثية والإصلاح الجناح العسكري للإخوان المسلمين  الإرهابية و المدعومة إيرانيا و قطريا كبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. 

 وشوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل القتلى والجرحى من مناطق الاشتباكات والقصف باتجاه منطقة الفاخر. 

 وذكرت المصادر من الفاخر بان قتلى وجرحى بالعشرات سقطوا جراء الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقصف الثقيل الذي استخدمته القوات الجنوبية وأن سيارات الإسعاف لازالت تنقل الجرحى باتجاه محافظة اب. 

وذكرت المصادر بان معركة مصيرية نفذها أبطال الجيش الجنوبي في صد هجوم قوي للمليشيات الذي يأتي بعد أيام من هزيمة كبرى تلقاها الغزاة المجوس اذناب إيران وجماعة الإصلاح الإرهابية المتحالفة مع المليشيات الحوثية التي فقدت خلالها أربعة من أبرز قياداتها الميدانيين البارزين الذي تم تشييع جثامينهم مساء أمس في محافظة ذمار ، وها هي القوات الجنوبية تلحق اليوم بقيادين وعشرات القتلى والجرحى وتدمير ثلاث آليات عسكرية بحسب المعلومات الواردة.