تراجع تراخيص البناء في الدوحة مؤشر على انهيار سوق عقارات قطر


كشف تقرير عن تراجع تراخيص البناء الممنوحة في قطر خلال اكتوببر الماضي ما يعتبر مؤشر على دهور سوق العقارات القطري ، منذ مقاطعة عربية للدوحة لدعمها الإرهاب.

وذكر تقرير حديث صادر عن وزارة التخطيط التنموي والإحصاء في قطر، أن تراجعا بنسبة 7.3% طرأ على منح رخص البناء في محافظات قطر، في أكتوبر الماضي، على أساس سنوي.

وبلغ إجمالي عدد رخص البناء الممنوحة في قطر خلال أكتوبر/ تشرين أول الماضي، نحو 795 رخصة، مقارنة مع 858 رخصة ممنوحة في الفترة المقابلة من العام الماضي 2017.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو/حزيران من العام الماضي، العلاقات الدبلوماسية، وخطوط النقل مع قطر، بسبب دعم الدوحة للإرهاب.

وبنسبة 13.5% تراجعت رخص البناء الممنوحة في العاصمة الدوحة خلال أكتوبر الماضي، إلى 148 رخصة، مقارنة مع 171 رخصة في الفترة المقابلة من 2017.

كذلك، تراجعت رخص البناء الممنوحة في منطقة الشيحانية بنسبة 41% خلال أكتوبر الماضي، إلى 29 رخصة مقارنة مع 54 رخصة في الفترة المقابلة من 2017.

وبنسبة 7.5%، تراجعت رخص البناء في منطقة الريان إلى 221 رخصة مقارنة مع 239 رخصة في الفترة المقابلة، كما تراجعت رخص البناء في الظعاين بنسبة 40.1% إلى 82 رخصة مقارنة مع 137 في الفترة المقابلة.

وهبطت رخص البناء الممنوحة في محافظة أم صلال بنسبة 10.3% في أكتوبر تشرين أول الماضي، إلى 52 رخصة مقارنة مع 58 رخصة في الفترة المقابلة من 2017.

وبالتزامن مع تراجع صناعة العقارات في قطر، تراجعت أسعار المنشآت السكنية والتجارية في عددٍ من المدن القطرية، بسبب تراجع حاد في المبيعات من جانب المواطنين والأجانب.

وأدت مقاطعة قطر إلى تخارج استثمارات في القطاع العقاري، وجمود في حركة البيع والشراء، انتظارا لاستقرار السوق المحلية التي تشهد ارتباكا وتخارجا للأصول والسيولة.